المحرر

اليوم الثاني : دخول الكوفة

23/11/1445 - 11:07 م     67

اليوم الثاني : دخول الكوفة


  
عقيل الجمعة 24 ذو القعدة 1445 - 12:28 ص تعليق

إن كـان  عـندك عبرة تجريها 
فانزل بأرض الطف كي  نسقيها

فـعـسى  نبلُ  بها مضاجع صفوة 
مـا بُلت الأكباد من جاريها

ولـقـد  مررت على منازل عصمة 
 ثقل النبوة كان ألقي  فيهـا

فـبـكـيت حتى خلتها ستجيبني 
ببكائهـا حزنـا على أهليها

وذكرت إذ وقفت عقيلـة حيدر 
 مذهولة تصغي لصوت أخيهـا (مثكل)

بـأبـي الـتي ورثت مصائب امها 
فغدت تقابلهـا بصبر أبيهـا

لـم تـله عن جمع العيال وضمهم 
بفراق أخوتهـا وفقد  بنيهـا

لـم انـس إذ هتكو حماها فانثنت 
 تشكو لواجهـا إلى  حاميهـا (مثكل)

طور الحدي

هـذي نساؤك من يكون إذا سرت 
 في الأسر سائقها ومن  حاديها

أيـسـوقـها زجر بضرب متنوها 
والشمر يحدوهـا بسب أبيها

عـجـبـا لها بالأمس أنت تصونها 
 والـيـوم آل أميـة تبديها

تصيح
آنا على الهزل زينب وخوتي على الترب نومه
بين القطعوا شفوفه وبين السلبوا هدومه

وحادي النوق ما انصف مر بينا على الحومه
انا شفت الجثث بعيوني شفتهم وانخطف لوني

تقله
(عاشوري )
يا خوي شقولن يليناشدني من الناس
اخوش احسين وينه وين عباس

اقول حسين ظل جثة بلا راس
وعباس النفل قطعوا اشماله واليمين

آه هذه زينب

   أضف مشاركة